طريقة للحفاظ على الورد الطبيعي

طريقة للحفاظ على الورد الطبيعي

 

طريقة للحفاظ على الورد الطبيعي
طريقة للحفاظ على الورد الطبيعي

 

 

رغم جمال الورد الطبيعي ورائحته الذكية، إلا أن سرعة ذبلانه تعد مشكلة كبيرة للكثيرين، هل لديك باقة من الورد الطبيعي وتود أن تحافظ عليها لأطول فترة ممكنة؟ إليك كل ما يخص الورد الطبيعي، المدة التي يعيشها، أسباب ذبوله، كيف يُمكنك إطالة عمره.
من منا لا تُبهره الزهور بألوانها وأشكالها المُختلِفة وعطرها الفوّاح الذي لا يقل اختلافًا، من منا لم تأتيه باقة من حبيب أو صديق، من منا تزوج ولم تكن باقة الورد واحدة من أهم حضور الحفل، ولكن هكذا دومًا الأشياء الجميلة لا تكتمل حتى النهاية؛ فحياة الورد الطبيعي قصيرة للغاية، بضعة أيام هي الفيصل بين حياته وبين شيخوخته ثم موته. ولكن هل هُناك طريقة تمُّده بالحياة لوقتٍ أطول؟ بالطبع، فالحاجة أم الاختراع فلِمَ يسلم الورد من اختراعات البشر؟ فقط تابع معنا الموضوع التالي وتعرف على أهم الحيل للحفاظ على حيوية ونضارة الورد الطبيعي لأطول فترة مُمكنة.

الورد الطبيعي كيف يعيش؟ في العام 2011، تم إجراء تعداد وحصر لأنواع الورود الطبيعية حول العالم انتهى إلى وجود ما يزيد عن ثماني مليون زهرة، منها ما يتعدى الست مليون زهور برية مُقابل اثنين مليون زهرة مائية.

على الرغم من اختلاف أنواع  وطبائع الأزهار والبيئة التي تتبناها ما بين نباتات تحتاج إلى ظل، وأخرى تحتاج إلى ضوء شمس لطيف، وثالثة تحتاج إلى الري بصورة أكبر من زهرة أخرى، إلا أن جميعهم يحصلون على التغذية وسُبل العيش بنفس الطريقة. فالنباتات معروفة بكونها كائنات ذاتية التغذية والتكاثر، تُكوّن مصدر غذائها بنفسها من ضوء الشمس، الذي تُحوّله إلى عنصر الكلوروفيل الأخضر عبر سلسلة من التفاعلات الكيميائية مُستمدَّة من الطاقة الحرارية للشمس داخل خلايا وأوراق النبات. هذا إلى جانب ما توفره لها التربة الخصبة المروية لها من عناصر تُساعدها على النمو. بينما تتكاثر وتُنتج براعمها بغرس حبوب اللقاح على سطحها بواسطة النحل من جهة والرياح الربيعية من جهة. وتحصل الأزهار على حاجتها من الماء حسب المناخ المزروعة فيه، فإن كانت في بيئة حارة احتاجت للماء يوميًا، وإن كانت في بيئة مُعتدلة فيكفيها الارتواء ثلاث مرات أسبوعيًا، بينما تحتاج الأزهار الباردة إلى مياه أقل بحكم رطوبة الأجواء المُحيطة.

طريقة للحفاظ على الورد الطبيعي
طريقة للحفاظ على الورد الطبيعي

 

وإن كانت النباتات العُشبية مصدر غذاء جيد للإنسان والحيوان، فالأزهار مصدر غذاء مُباشر للنحل وغير مُباشر للإنسان، هذا إلى جانب فوائدها الجمالية والتجميلية. كم عمر الورد الطبيعي ؟ يختلف عمر الورد الطبيعي في بيئته الطبيعية حسب طبيعة كل زهرة والظروف التي تعيش فيها، بينما تعيش الزهور المقطوفة من يومين إلى أربعة أيام، وفي أحسن الأحوال عشرة أيام كحد أقصى مع حُسن الرعاية. وتتشابه أسباب ذبول الورد الطبيعي في حال وجوده في بيئته الطبيعية أو وضعه في المزهرية، ويُمكن حصرها في: التعرُّض للجفاف الشديد بسبب تعرضه لمصادر الحرارة العالية كأشعة الشمس، مُجففات الشعر والسخانات ومُعدّات تسخين الطعام بالمطبخ، وضعه أعلى أجهزة التلفزيون، عدم ريه بالشكل الكافي الذي يُساعده على الحياة. غمر الورد الطبيعي بكميات مياه أكثر من اللازم مما يعمل على تكوين البكتريا على ساقه. عدم تقليم سيقان الورد الطبيعي أو تقليمها بشكل قاسي وغير سليم قبل وضعه في المزهرية مما يُقلل من امتصاص الأزهار للمياه. آفات الزراعة أو شراء زهور قديمة وغير طازجة من البائع “فالأزهار الطازجة قاعدتها قاسية الملمس وليست هشة” أو عدم الاهتمام بإزالة الأوراق الذابلة أو المُتساقطة من المياه أو عن الزهرة أو غمر أوراق الورد بالمياه مما يتسبب في انتشار العفن بين الأزهار السليمة.