شيح البابونج و فوائده

يعبّر شيح البابونج عن أحد الأعشاب الطبيّة الشعبيّة، ويعود موطنه الأصلي إلى أوروبا الغربيّة، والهند، وآسيا الغربيّة، وأصبح أيضاً موجوداً في الولايات المتّحدة الأمريكيّة حيث إنّه ينمو بشكلٍ حرٍّ على جوانب الطرق، والمراعي، وحقول الذّرة، والمناطق الأخرى الشمسيّة وذات التصريف الجيّد.

[١] يعتبر البابونج الألماني هو البابونج الرسمي المستخدم في الطب، وقد قدّر المصريون قيمته في علاج مرض الملاريا، واستخدموه كهدية لإله ا لشّمس الخاص بهم، بالإضافة لاعتباره من الأعشاب التسعة المقدّسة لدى ساكسونيا القديمة.[١] استخدامات البابونج يمكن استنشاق البابونج لمعالجة التهاب الحلق، وفي الحمّامات لتسكين التهابات الشرج والأعضاء التناسليّة،

بالإضافة لإمكانيّة وضعه على الجلد، ويُستخدم الغشاء المخاطيّ للالتهابات والأمراض الجلديّة، ويمكن استخدامه داخلياً للمعدة، والتشنّجات المعويّة، وأمراض الالتهابات، ولكن إنّ الأدّلة السريريّة التي تدعم استخدامات البابونج لا تزال محدودة.

 

[٢] الأعراض الجانبيّة للبابونج يجب على الأشخاص الذين يعانون من الحساسيّة ضد زهور النجمة، والأقحوان، وعشبة الرجيد، والأعشاب الأخرى التي تنتمي لفصيلة النجميّة تجنّب استخدام البابونج، حيث إنّ استخدام شاي البابونج وزيته أدّى إلى التهاب الجلد التماسي، وصدمة الحساسيّة، وغيرها من الردود التحسسيّة الشديدة.

[٢] القيمة الغذائيّة لشاي البابونج هناك نوعان من البابونج وهما البابونج الروماني والبابونج الألمانيّ، أمّا شاي البابونج المستخدم في الولايات الماتحدة الأمريكيّة فإنّه يُصنع من
خلال تجفيف أزهار البابونج من النوع الألماني، ويمتاز هذا الشاي بأنّه خالٍ من الكافيين، ووفقاً لما ذُكر في قاعدة بيانات العناصر الغذائيّة الوطنيّة للمراجع المعياريّة (USDA) أنّ كوباً واحداً من شاي البابونج يحتوي على العناصر الغذائيّة التاليّة:[٣] سعرتان حراريتان. 0.5 غراماً من الكربوهيدرات.

بالإضافة لاحتوائه على كميّة قليلة من الكالسيوم، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والفلورايد، والفولات، وفيتامين أ، ولآثار العديد من العناصر الغذائيّة الأخرى.

فوائد شيح البابونج يعالج الكثير من الاضطرابات كالقلق والتوتر والأحلام المفزعة، من خلال تناول ما يقارب 220-1110 ملغم من البابونج يوميّاً لمدّة 8 أسابيع؛ حيث إنّ مُركّبات الفلافونويد التي تؤثر على الجهاز العصبيّ المركزي هي المسؤولة عن هذا التّأثيرالمزيل للقلق والمخدر قليلاً،

كما يُمكن أن تكون التّأثيرات المُخدِّرة لمُركّب الفلافونويد تساعد على النّوم. يعالج حالات المغص، ويستخدم في علاج الأمراض الالتهابيّة في الجهاز الهضميّ والتي ترتبط بالتقلصات،

كما أنّه يساهم في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي خاصّةً المعدة والتي تشمل ارتجاع الحمض المعديّ، وألم المعدة، والتقلّصات، والغثيان، والقيء. يعالج حالات الإسهال خاصة لدى الأطفال، كما تساعد المضمضة بشيح البابونج على معالجة انتفاخ، وتلف النّسيج المُخاطيّ في الفم الذي ينتج بسبب العلاج الإشعاعيّ أو الكيماويّ. يساعد على علاج تهيُّج نسيج البلعوم المُخاطيّ، ويعالج الرّشح وارتفاع الحرارة؛

حيث توجد بعض الدّراسات التي تؤكد أنّ استنشاق بخار البابونج لمدّة 10 دقائق يُخفّض من أعراض الزُّكام. يُعالج التهابات الجلد، خاصّةً مرض الإكزيما، كما أنه يعالج الكحّة والتهاب القصبات الهوائيّة، والجروح، والحروق. يساهم في رفع المناعة، ومقاومة البكتيريا والأمراض؛ حيث وجدت دراسة تؤكّد أنّ تناول منقوع البابونج يرفع من مُستويات كلّ من الهيبيورات، والجلايسين في البول، واللذين يَرتبطان بزيادة النّشاط المُضاد للبكتيريا.

 

صورة ذات صلة

أثبتت بعض الدّراسات أنّ الاستخدام الخارجيّ لدهون يحتوي على شيح البابونج يعالج البواسير ويُقلل من النزيف والحكّة والحرقة. يُساعد في علاج الالتهابات النسائيّة كغسول خارجي، ويُعالج غازات الأمعاء، ودوار السّفر، والتهاب الأنف وانتفاخه، وحُمّى القشّ، والألم العضليّ الليفيّ، وتقلُّصات الحيض، واضطراب نقص الانتباه، وفرط الحركة.

يحتوي شيح البابونج على خواص مُضادّة للالتهابات؛ حيث إنّ هذه الخواص الموجودة فيه تخترق سطح الجلد إلى الطبقات السفلية من الجلد، ممّا يُساهم في علاج التهابات الجلد.

أثبتت بعض الدراسات أنّ شيح البابونج له تأثيرات مقاومة للخلايا السرطانيّة وليس له تأثير على التسبّب في موت الخلايا الطبيعيّة. يقي من أمراض القلب والأوعية الدمويّة، كونه يحتوي على مُركّبات الفلافونويد،

حيث توجد دراسة أثبتت أن تناول شاي البابونج يرفع من ضغط الشّريان العَضَدِيّ ارتفاعاً معنويّاً عندما تمّ قياسه بعد 30 دقيقة من شرب البابونج. يُقلّل من أعراض ضغط الدّم، ويقلل من مستوى ضغط الدّم الانقباضي، ممّا يزيد من إدرار البول، كما يساهم في مُحاربة هشاشة العظام والكسور، حيث يوجد دراسات أثبتت أن البابونج يحفّز نمو خلايا العظام.

اضرار السمك مع اللبن

السمك واللبن يحتلّ كلٌّ من السمك واللبن قائمة أشهر العناصر الطبيعيّة التي يُقبل على تناولها فئة كبيرة من الأشخاص حول العالم من مختلف الفئات العُمرية، وذلك بفضل الطعم اللذيذ الذي يُميز كلّاً منهما، فضلاً عن القيمة الغذائية العالية التي تُميّز السمك بمختلف أنواعه، وكذلك الخصائص الفريدة التي يتميّز بها الحليب الناتج عن الأبقار والماعز والجواميس.
إنّ الإفراط في تناول السمك واللبن قد يتسبّب في بعض المشكلات الصحّية، كما أنّ المزج بينهما قد يؤدّي إلى بعض المضاعفات الصحيّة غير المرغوبة، والتي قد تصّل بالبعض إلى درجة التسمم، لذلك لا بدّ من استعراض أبرز أضرار تناول السمك مع اللبن.

أضرار تناول السمك مع اللبن لا توجد أضرار صحية خطيرة تُذكر من شأنها أنّ تمنع المزج بين هذين المركبين، إلا أن هناك فئة من الأشخاص يعانون من حساسية من تناول السمك والبعض الآخر يعاني من حساسية اتجاه الحليب الحيواني، ومن هذا المنطلق إن تناول هذين المركبين مع بعضهما البعض من شأنه أن يؤدي إلى ما يسمى بتفاعلات فرط الحساسية، والتي تعرف علمياً بــ hypersensistivity reactions، وتُعزى أسباب هذه الحالة المرضية إلى مهاجمة كريات الدم البيضاء للأجسام الغريبة عنها،

حيث تطلق أجساماً مقاومة للبروتين الناتج عن تناول هذا الخليط ويُطلق على هذه الأجسام اسم الهستامين، وينتج عن ذلك هذا النوع من الحساسية والتي يُطلق عليها علمياً اسم Allergy،. إنّ أغلب الناس يتناولون السمك مع اللبن ولا يشعرون بأيّة مضاعفات أو أعراض لمجرّد أنهم لا يعانون من أي نوع من الحساسية اتجاه إحدى هذه المركبات، وبالتالي يعتمد ذلك على طبيعة جسم كل شخص.
فوائد السمك مع اللبن يُحظى الأشخاص الذين لا يعانون من الحساسية السابقة بفرصة الاستفادة القصوى من القيمة الغذائية العالية لكلٍّ من السمك واللبن والتي تتمثّل فيما يلي: إنّ المزج بين هذين المركبين من شأنه أن يمد الجسم بحاجته من العديد من العناصر الغذائية المعدنية والفيتامينات، على رأسها كلٌّ من البروتين والفسفور والكالسيوم والزنك واليود، مما يساعد على بناء الجسم بصورة سليمة، ويقوّي من صحة العظام والعضلات ويحفز من القدرات والوظائف العقلية، ويقي من الاضطرابات العقلية.

يعد مفيداً للأشخاص الذين يعانون من زيادة في الوزن؛ حيث إنّ تناول السمك مع اللبن منزوع الجسم من شأنه أن يمنح شعوراً بالشبع مع سعرات حراريّة منخفضة. يخفّض مستوى الدهون الثلاثيّة والكولسترول الضار في الدم، ممّا يقي من أمراض القلب والشرايين والأوعية الدموية.

السمك مع اللبن هُنالِكَ الكثير من الشائعات التّي تتعلق بتناول السمك مع المُنتجات اللبنية، فكثيرٌ من الناس يُحذرونَ من تناولها مع بعضها البعض خوفاً من التسمم أو الإصابة بمرض تصبغ البشرة (البُهاق)، لذلِكَ يتجنّب الكثيرون من جمع أكلة السمك بجميع أشكاله مع المُنتجات اللبنية. في هذا المقال سنقوم بذكر الحقيقة وراء هذهِ الشائعات وفيما إذا كانت صحيحة. أضرار السمك مع اللبن إنَّ الجميع يعلمونَ بأنَّ السمك يحتوي على العديد من العناصر الغذائيّة المُهمة كالبروتين، الأوميجا 3، الأحماض الدهنية، والكالسيوم، ولكن بنفس الوقت لا يُنصح بتناوله بكمياتٍ كبيرة بسبب مشاكل التلوث فيه، فهوَ يتلوث بالكيماويات والمُبيدات الحشرية، والمعادن الثقيلة،

وهذا الأمر ليس مُقتصراً فقط على الأسماك التّي تعيش في المُحيطات، إنّما تلك التّي تعيش في المياه العذبة أيضاً. تُعتبر المُنتجات اللبنية مُفيدة جدّاً للإنسان بسبب احتوائها على كميّة كبيرة من الكالسيوم، لذلِكَ يقومُ النّاس باستهلاكها بكميّاتٍ كبيرة لتقوية العظام.
إنَّ تناول السمك والمُنتجات اللبنية مع بعضها البعض لا يؤدّي إلى أي مشاكل صحيّة بالبشرة كالبُهاق، فهيَ تنتجُ في العادة بسبب توارثها في الجينات، أو حدوث تدمير في خلايا البشرة التّي تحتوي على صبغة الميلانين مِمّا يؤدّي لتصبُغ الجلد باللون الأبيض، بالإضافة إلى أنّها لا تُسبّب أي تسمم أو أيّ أضرار أُخرى في المعدة،

فلا يوجد أساس علميّ لهذهِ النظريّة، فهُنالِكَ الكثير من البُلدان التّي تقع على السواحل تقوم بطهي السمك مع الحليب ولا يُسبّب ذلِكَ لهُم المشاكل الصحيّة، بالإضافة إلى أنَّ النباتيين يقومونَ بتناولهما معاً ولا يُصابونَ بالتسمم أو بتصبّغ البشرة. أحياناً قد يكون الشخص مُصاباً بحساسيّة اتجاه البروتين، وبتناوله السمك مع اللبن قد يُصاب ببعض الأعراض الجانبيّة،

وبالتّالي قد يظُن بأنَّ ذلِك قد حدث نتيجة لتناولهما معاً. فيما يلي سنُقدّم طريقةً لطهي السمك مع الحليب حتّى يستمتع النّاس بتناولهما مع بعضهما البعض: السمك المطهوّ بالفرن مع الحليب المكوّنات ستمئة غرام تقريباً من سمك القدّ. كوب ونصف من الحليب. حبّة واحدة من البصل المُقطّع. رشّة من الفلفل الأسود. ملعقة صغيرة من البقدونس المُجفف. رشّة من الملح. ملعقة صغيرة من عصير الليمون الطبيعيّ. طريقة التحضير تسخين الفرن مسبقاً على درجة حرارة 175 مئويّة.

إعداد صينيّة الخبز عن طريق رشّها بالقليل من رذاذ الطبخ. تنظيف سمك القدّ بالماء ومن ثُمَّ تجفيفه جيّداً، ومن ثُمَّ خلطه بالحليب وعصير الليمون، والبصل، والبقدونس المُجفّف، ورشّة من الملح، والفلفل الأسود. وضع السمك في صينيّة الخبز وإدخالهِ الفُرن لمُدّة 15 دقيقة تقريباً، أو حتّى أن يُصبحَ طرياً. يُقدّم ساخناً مع شرائح الليمون الحامض.

تنظيف الأحذية الشمواه بسهولة

الشامواه الشامواه من الخامات الناعمة والحسّاسة والمفضّلة لدى العديد من الناس مقارنةً بالجلد العاديّ، ممّا يجعلها أكثر عرضةً للبقع، والأوساخ صعبة التنظيف، لذلك لا بدّ من معرفة طريقة التنظيف الصحيحة، وتجنب استخدام الماء والصابون، لتجنّب تلفها، ولا بدّ من الإشارة إلى تعدد استخدامات هذه الخامة، حيث تدخل في صناعة السترات، والإكسسوارات، والأحذية،
وفي هذا المقال سنعرفكم على كيفيّة تنظيف حذاء الشامواه.

إرشادات قبل تنظيف حذاء الشامواه
ينبغي استخدام فرشاة التنظيف الخاصّة بالشامواه لتنظيف الحذاء، فهي الخطوة الرئيسيّة والأولى لتنظيف حذاء الشامواه، فيتمّ استعمالها للتخلّص من أيّ أتربة أو أوساخ على الحذاء، مع الحرص على استعمال الفرشاة بنفس اتجاه وبر النسيج وليس عكسه، أمّا إذا كان الحذاء قديماً،

فيتم استعمال الفرشاة بحركات قوية للأمام والخلف للتأكّد من إزالة أيّ أنسجة عالقة، مع التركيز على المكان المتّسخ قدر الإمكان والابتعاد عن فرك المنطقة النظيفة.

تتمّ إزاله البقع عن حذاء الشامواه بالماء، إلا أنّ تنظيف مكان البقعة فقط سيترك آثاراً بشعة، ولهذا يجب تنظيف الحذاء بأكمله، فإذا حدث عندها تغيّر في اللون، فإن الحذاء كلّه سيتغير ولن يكون هذا الأمر ملحوظاً.

كيفية تنظيف الحذاء الشامواه
استعمال فرشاة الشامواه في نفس اتجاه وبر النسيج، وذلك للتخلّص من الأتربة والأوساخ، أمّا في حال كان الحذاء بالياً من الأطراف، فيجب استعمال الفرشاة بحركات قوية للأمام وللخلف، وذلك للتخلص من أيّ أنسجة عالقة،
مع ضرورة التركيز على المناطق المتسخة، علماً أنّه من الممكن الاستعانة بالماء لتنظيف البقع الصعبة، حيث يتمّ وضع كمية صغيرة من الماء على الحذاء باستخدام الفرشاة، وتنظيف الحذاء بأكمله،

لتجنّب تغيّر لونه. لفّ مجموعة من الأوراق ووضعها فيه، وذلك للمحافظة على شكله. ترك الحذاء في الهواء حتى يجفّ.

تنظيف البقع الداكنة بقطعة نظفية من القماش المبلل بكمية قليلة من الكحول، أو الخل الأبيض، ثمّ فركها بلطف، وتجفيفه بالفرشاة الموجودة معه، ثم رشه برشاش إعادة اللون، ليظهر بشكلٍ رائع، ومن المفضل عدم استخدام الصحف،لمنع انتقال الحبر إلى النسيج.

تنفيض الحذاء بشكلٍ متكرر، لمنع تراكم التراب عليه. تنظيف حذاء الشامواه بالخل المكوّنات: أربع ملاعق صغيرة من الماء. ملعقتان صغيرتان من الخل الأبيض.

طريقة التحضير: مزج المكوّنات جيداً، ثمّ وضع قطعة من القماش فيها، وفرك الحذاء جيداً. نصائح للعناية بأحذية الشامواه استخدام أحد منتجات حماية الشامواه، والتي من الممكن الحصول عليها من الأسواق الخاصّة ببيع الأحذية،

وينصح باستخدامها بعد كلّ غسلة. المحافظة على جفاف القطع المصنوعة من الشامواه، ومنع تعرّضها للمطر في الأجواء الباردة. الابتعاد عن حفظ الأحذية المصنوعة من الشامواه في الأماكن الرطبة، كالمخازن، أو مرآب السيارات، أو الخزانات الرطبة. نقلها بأمان في حال الذهاب إلى الرحل أو السفر، وتجنّب وضعها في أكياس من البلاستيك، أو أيّ أماكن خالية من التهوية، حيث من المفضّل وضعها في حقيبة قطنية أو تغطيتها بغطاء وسادة قديم.

وضع الأحذية على ورق جرائد عند تنظيفها، وتغطية الأكسسوارات الموجودة عليها بورق. يفضّل وضع أحذية الشامواه في الشمس بعد تنظيفها، للتخلّص من الفطريات والبكتيريا. استخدام بعض البخاخات المخصّصة للشامواه بعد تنظيف الحذاء، للحفاظ على مرونته.

نصائح لحماية حذاء الشامواه
منتجات حماية الشامواه تتوفّر في الأسواق منتجات لحماية أقمشة الشامواه في متاجر بيع الأحذية، بحيث تشكل حاجزاً ضدّ الأوساخ والبقع ومنع تراكمها.

الحفاظ على جفاف الحذاء يجب الحفاظ على جفاف الحذاء، من خلال التحقّق من الأحوال الجوية قبل الخروج به، فإذا كانت هناك توقّعات لهطول الأمطار، فيجب عدم لبس الحذاء. تخزين الشامواه من الهام جداً تخزين الحذاء بطريقة صحيحة وملائمة، في مكان جافّ، فلا يتمّ وضعه بمكان رطب كالعلية أو المخزن ولا حتى مرآب السيارة.

نقل الشامواه بأمان الحرص عند نقل الأحذية المصنوعة من الشامواه عدم وضعها في أكياس مصنوعة من البلاستيك، ولا في أيّ مادة لا تسمح للحذاء بالتهوية، أو تتسبّب بظهور قطرات ماء عليه، ويفضّل نقله بحقيبة قطنية أو عطاء مخدة قديم.

طريقة تنظيف الفضة في المنزل

طريقة تنظيف الفضة في المنزل

على الرغم من جمال وبريق معدن الفضة وخاصةً عندما يدخل في صناعة المجوهرات والأواني الخاصة، إلا أنّه من أكثر المعادن المعرضة للخدش والبهتان، وقد يخشى البعض من تنظيف الفضة في المنزل خوفاً من إتلافه،

إلا أن الأمر في غاية البساطة، ويمكن اتباع أحد الطرق العملية التالية لتنظيفه:

[١] ملمع الفضة يعد المنظف الخاص بتلميع الفضة من أفضل الطرق لتنظيفه وضمان عدم بهتان لونه مجدداً، ويمكن استخدامه باتباع الخطوات التالية:[٢] وضع القليل من الملمع على قطعة قماشية نظيفة جافة، أو رطبة حسب الحاجة. فرك القطعة الفضية للأعلى، وللأسفل وليس بحركات دائرية.

غسل القطعة الفضية بالماء الدافئ، وتجفيفها بقطعة قماشية جافة حتى تملع. سائل الجلي يمكن تنظيف بعض القطع الفضية عن طريق خلط بضع نقاط من سائل الجلي، مع الماء الدافئ، وغمس قطعة قماش في المزيج، ثمّ فرك القطع فيها، ثمّ غسلها بالماء البارد، وتجفيفها بقطعة قماشية جافة.
[٢] البيكنج صودا يمكن تنظيف القطع الفضية كذلك عن طريق وضعها في صينية مصنوعة من الألومنيوم، أو في صينية تستعمل للطبخ عليها طبقة من ورق الألومنيوم، ومن ثمّ رشها بكمية سخية من البيكنج صودا، وصب كمية من الماء المغلي عليها، وتركها تنتقع مدة 15 دقيقة حتى تنتقل البقع من القطع الفضية إلى طبقة الألومنيوم التي أسفلها.

[٣] الخل يمكن استخدام الخل لتنظيف القطع الفضية عن طريق وضع طبقة من ورق الألومنيوم في قاع مقلاة، ثمّ خلط مقدار كوب من الخل، لكل ربع كوب من الماء، ووضع المزيج على النار حتى يغلي، ومن ثمّ إضافة القطع الفضية، وتركها مدة خمسة دقائق على النار، ومن ثمّ رفعها عن النار وغسلها بالماء الساخن، وتجفيفها بفوطة نظيفة.

[٣] الكحول الطبي يمكن استخدام الكحول الطبي للتخلص من البقع والتصبغات الخفيفة من القطع الفضية عن طريق خلط مقدار كوب من الكحول، لكل أربعة أكواب من الماء، وتبليل قطعة قماشية نظيفة بالخليط، وفرك القطع الفضية، ومن ثمّ تجفيفها بقطعة نظيفة.

[٣] التنظيف والعناية اليومية بالفضة ينصح باتخاذ روتين تنظيف وعناية يومية بالقطع الفضية وخاصة الأكثر استخداماً منها؛ لتجنب تغير لونها، وتراكم البقع عليها،

وذلك باتباع الخطوات التالية:

[١] غسل القطع الفضية بعد كل استخدام. عدم غسل الأواني الفضية في الجلاية الكهربائية؛ لتجنب تغير لونها وتلفها. تنظيف القطع الفضية بإحدى طرق التنظيف المذكورة في المقال فور ملاحظة أي تغيير على اللون.

تجنب تعريض القطع الفضية للتخديش، كتقسيم الأطعمة بالسكين عند استخدام الأواني الفضية. تخزين القطع الفضية بالشكل الصحيح؛

وذلك بالتأكد من جفافها، ولف كل قطعة بمناديل ورقية خالية من الأحماض وتخزينها في أكياس بلاستيكية محكمة الإغلاق.

كيفية تنظيف خاتم الفضة وصفة صودا الخبز يتم تذويب ملعقتين صغيرتين من صودا الخبز في لتر من الماء المغلي، وإضافة قطعة من ورق الألمنيوم إليها، ثمّ وضع الخاتم في المحلول لمدة 10 ثوانٍ أو أكثر حسب درجة تشوّه الخاتم، ثمّ إزالته بالاستعانة بملقط، أمّا إذا لم ينظف تماماً فمن الممكن مزج ربع كأس من صودا الخبز مع أربع ملاعق صغيرة من الماء للحصول على عجينة طريّة، ثمّ وضعها على إسفنجة رطبة، ومسح الخاتم بها، ثمّ شطفه، وتركه إلى أن يجفّ. وصفة الكاتشب يتم وضع القليل من الكاتشب على قطعة ورقية، ثم فرك الخاتم بها، أو من الممكن تركه لمدة ربع ساعة، ثمّ فركه بقطعة قماش ناعمة، ثم شطفه،

ومن الممكن الاستعانة بفرشاة أسنان لتنظيف الأجزاء الداخلية منه. وصفة نشا الذرة يتمّ مزج القليل من نشا الذرة مع كمية قليلة من الماء ليصبح عجينة طرية، ثم وضعها على قطعة قماش مبللة، وتطبيق هذه القطعة على الخاتم، وتركها إلى أن تجف، ثم فرك الخاتم بقطعة خشنة قليلاً كالشاش، ثم شطفه، وتركه إلى أن يجف. وصفة الليموناضة يتم وضع كمية كافية من الليموناضة في إبريق، ونقع الخاتم فيها، لمدة 60 دقيقة، ثم شطفه، وتجفيفه بشكلٍ كامل.
وصفة الخل تتم إذابة أربع ملاعق صغيرة من صودا الخبز في نصف كأس من الخل، ثم نقع الخاتم في المزيج لمدة ثلاث ساعات، ثم شطفه بالماء البارد، وتركه إلى أن يجف. وصفة عصير الليمون والملح يتم نقع خاتم الفضة لمدة اثنتي عشرة ساعة في مزيج محضّر من ملعقة صغيرة من عصير الليمون ونصف كأس من حليب البودرة، وكأس ونصف من الماء، ثم رش القليل من الملح الخشن على الخاتم، وفركه بنصف ليمونة.