انشاء وحدة لتنقية المياه

انشاء وحدة لتنقية المياه

 

انشاء وحدة لتنقية المياه
انشاء وحدة لتنقية المياه

 

كيف تكتشف المياه الملوثة؟ أحيانا يعجز الإنسان عن اكتشاف تلوث المياه التي يشرب منها، فهناك بعض المواد الملوثة لا تترك أثرا في المياه، فكيف يعرف الإنسان أنها ملوثة؟ ومتى يحتاج إل تنقية المياه من هذا التلوث؟ هناك علامات يمكنك ملاحظة تلوث المياه من خلالها في عدة أمور يجب التوقف عن استهلاك المياه فورا عند ملاحظة أحدها والاتصال بمسؤول الصحة في منطقتك لتحليل المياه والتأكد من صلاحيتها، ومن أهم تلك العلامات: تغير خواص المياه إذا لاحظتَ للمياه رائحة مختلفة وطعما غير طبيعي ولونا غير المعهود فهذه أمور طارئة يجب بحثها وتحليل المياه في أحد المعامل المختصة للتأكد من سلامة المياه أو معرفة سبب التغير. قرب مصدر المياه من الملوثات إذا كنت تعتمد على المياه الجوفية فإنك لا شك بحاجة إلى تنقية المياه وتحليلها بين الحين والآخر خاصة إذا كانت قريبة من مصادر للتلوث كالأرض الزراعية أو مياه الصرف الصحي أو مناطق النفايات وغير ذلك. الخزانات والأنابيب القديمة لا تنسَ أن الخزانات القديمة والأنابيب المعدنية القديمة قد تكون سببا في تلوث المياه بالمعادن السامة كالرصاص وصدأ الحديد وغير ذلك. الأوبئة المعوية عند انتشار الأوبئة المعوية وأمراض الجهاز الهضمي في إحدى المناطق فلا بد من التأكد من سلامة مصادر المياه قبل كل شيء.

 

انشاء وحدة لتنقية المياه
انشاء وحدة لتنقية المياه

 

كيف يتم تنقية المياه في المنزل؟ إن المياه النظيفة ضرورة من ضرورات الحياة اليومية للإنسان، حيث يحتاج الجسم البشري للمياه بصورة مستمرة في استخدامات مختلفة كالشرب وإعداد الطعام والاستحمام وغير ذلك، ولا بد للإنسان من شرب المياه النقية للحفاظ على طاقته وحيويته وصحته، وإذا لم تتمكن من الحصول على المياه النقية في المنطقة السكنية التي تعيش بها فهنا يمكنك الاعتماد على نفسك في تنقية المياه بنفسك في المنزل بالطرق الآتية: الغليان من الطرق الفعالة في تنقية المياه لأغراض الشرب والاستخدام المنزلي، وتنتشر هذه الطريقة في البلدان النامية وبعض الأحياء الفقيرة في البلدان المتقدمة خاصة عندما تكون المياه مجهولة ولا يعرف نوعيتها، وتعتمد هذه الطريقة على وضع المياه في وعاء على النار حتى تصل إلى درجة الغليان مع الاستمرار في الغليان لمدة خمس دقائق تقريبا، ثم يترك الماء المغلي ليبرد ثم يتم الشرب منه بعد ذلك واستخدامه للأغراض الأخرى، ومن المعلوم أن تنقية المياه بطريقة الغليان لا يؤثر على طعمها أو رائحتها، كما إنه لا يزيل المعادن أو مبيدات الأعشاب والرواسب التي قد توجد بالمياه، ولكن مهمة الغليان هو قتل الكائنات الحية الدقيقة المسببة للأمراض كالبكتريا والفيروسات وغير ذلك من الطحالب والكائنات الأخرى التي تموت بالحرارة. التقطير هو الطريقة الفيزيائية لتنقية المياه، وهو مثل الغليان تماما، ولكن في هذه الحالة يتم غليان المياه حتى تصل إلى درجة التبخير، ويتم  توجيه البخار إلى وعاء آخر ليتم التكثيف واستقبال الماء المقطر النقي، وبهذه الطريقة يتم إزالة معظم الشوائب والرواسب والمعادن والمواد الكيميائية والأملاح التي كانت موجودة في الماء، ولكن لا ينصح بهذه الطريقة في تنقية المياه ؛ وذلك لأنها تزيل المعادن التي يحتاجها الجسم من المياه أيضًا، فلا ينصح بها لمياه الشرب. تنقية المياه كيميائيًا وتعد هذه الطريقة أكثر الطرق شيوعًا، حيث يستخدم فيها أكثر المواد المطهرة انتشارا وهي الكلور واليود، وهي مواد فعالة ومطهرة وقاتلة للبكتريا والكائنات الدقيقة الموجودة في الماء، وبالرغم من ذلك فإنه يترك رائحة كريهة وطعما غير مستساغ في الماء، ولكن يمكن إزالة الطعم والرائعة بعد المعالجة بفلتر الكربون، وينصح بترسيب المياه وتصفيتها قبل المعالجة بالكلور أو اليود. تنقية المياه بالأشعة فوق البنفسجية وفي هذه الطريقة يُستخدم مصباح الأشعة فوق البنفسجية لإنتاج تلك الأشعة القاتلة للجراثيم والميكروبات، ويتم تسليط هذا الضوء على المياه المراد تنقيتها، وتعد تلك الطريقة من الطرق الآمنة الموثوق بها في تنقية المياه؛ حيث إنها تقضي على حوالي 99.9% من الكائنات الدقيقة المسببة للأمراض، حيث يمتص الحمض النووي للكائنات الدقيقة الأشعة فوق البنفسجية فتتغير خصائصه ويصبح غير قادر على التكاثر أو نقل الأمراض ويموت، وتكون المياه صالحة للشرب، وإذا كانت المياه تحتوي على بعض المواد الصلبة والمعادن فيجب ترسيبها وتصفيتها أو ترشيحها أولا قبل التنقية بالأشعة فوق البنفسجية.