خل التفاح

خلّ التفّاح تُوجد العديدُ من الاستخدامات لخلّ التفاح في العديد من أنواع الأطباق والطّبخات،
وأيضاً في العلاج والأغراض الصحيّة، فهو يُضَاف كصلصلةٍ للسّلطات،
ومُنكِّه لنَقْع اللّحوم، ومُكوّن في المواد الحافظة للطّعام.

خل التفاح

تتمُّ صناعة خلّ التفّاح بسحق ثمار التفّاح الطّازجة وعصرِ السّائل منها
، ومن ثمَّ تُضَاف بكتيريا خاصَّة وخميرة لتبدأ بتحويل عصير التفّاح إلى كُحول، وتكونُ هذه مَرحلة التّخمير الأولى، وتتبعُها مرحلة تخمير ثانية تُؤدّي إلى تكوّن حمض الخِلّيك، وهذا الحمضُ هو الذي يُعطي لخلّ التفاح مذاقَه الفريدَ والمُميَّز.

[٢] إنّ بدايات الطبّ منذ قديم الزّمان كانت تعتمد على استخدام الخلّ الطبيعيّ كلعلاج؛ حيث إنّه يُعدّ علاجاً مُفيداً يُساعد على جعل الحياة أكثر صحّة وعافية، وقد أكّدت العديدُ من الدّراسات العلميّة على وُجود قُدرات علاجيّة ووقائيّة لهذا النَّوع من الخلّ إذا ما استُخدم في النّظام الغذائيّ اليوميّ؛ فهو يُساعد على مُكافحة الجراثيم، والتّخفيف من متاعب الجسم، والحفاظ على صحّته،

كما يُستخدَم الخلّ للتّنظيف وإزالة آثار المواد الدُهنيّة، ومن أهمّ الخصائص الصحيّة التي يتمتّع بها الخلّ قدرته على تخفيف آلام الحلق، وتخفيف حدّة السّعال، كما أنّه يُعدّ وسيلة علاجيّة لتنشيط الدّورة الدمويّة في السّاقين، وللتّخفيف من أوجاع الرّوماتيزم، وللتّقليل من أثر ضربات الشّمس، وتهدئة الحروق.

ولكن لا يجب استخدام الخلّ بكمّيات كبيرة وبصورة مُفرطة؛ إذ إنّ لكلّ شيء مضارّ إذا استُخدِم بكثرة، ومن هُنا يُوضّح هذا المقالُ مضارّ الخل وبعض فوائده، وعلى من يريد استخدامه أن يُراعي بعض الفروقات الجسديّة التي قد تُؤدّي إلى تحسُّس وتهيُّج البشرة إن كانت حسّاسة.

[٢] أضرار خلّ التفّاح على الرّغم من الآثار الإيجابية الكثيرة لخلّ التفّاح عند استهلاكه بكميّات مُناسبة، إلا أنَّ تناوله بمقادير أكبر من اللّازم قد يتسبَّبُ بعددٍ كبير من الأعراض الجانبيّة السّيئة، ومن أهمّها: الأضرارُ الجانبيّة الأولى للإكثار من استهلاك خلّ التفّاح هي الإصابة بالحساسيّة وتهيُّج الجلد.

خل التفاح

[٣] يُؤدّي استخدام خلّ التفّاح واستعماله موضعيّاً على الجلد أو على البشرة إلى التَسبُّب في إحداث إسمرار في المَنطقة التي وُضِع عليها، فيصبح الجلد داكن اللّون مع حدوث بعض التَشقُّقات فيه، ويكونُ السّببُ فيها حُروقاً على الجلد تتسبّبُ بإيذاء وكيِّه، وينتج عنها ظهور الكثير من التّجاعيد عليه.

[٣] إنّ الأقوال الرّائجة بأنّ خلّ التفّاح يعمل على التّخفيف من حبّ الشّباب وإزالته ليست صحيحة، بل إنّه يعمل على ترك بقع وحفر صغيرة في مواضع الحبوب.[٣] الإصابة بتهيُّجات قويّة ومُؤلمة في القولون.

[٣] إنّ تناول خلّ التفّاح يُؤثّر كثيراً على المعدة، ويُؤدّي إلى حدوث تقرُّحات والتهابات عديدة في المَعدة. مرض البواسير يُعدّ من إحدى الأضرار المُزمنة التي يُسبّبها تناول خلّ التفّاح. التعرّض للإصابة بتقرّحات وآلام في المريء أيضاً تُعدّ من الأضرار النّاتجة عن تناول خلّ التفّاح. قد يتسبَّبُ باهتراء طبقة المينا الخاصّة بالأسنان، وبالتّالي يتركُها عُرضة للإصابة بالتسوّس والترهّل.

[٣] الإصابة بارتداد في المعدة وعودة الطّعام المُتناوَل نحو المريء، ممّا يؤدّي إلى حدوث حموضة عالية في المريء وبالتّالي الشّعور بآلام قويّة.

[٤] الإصابة بتلوّن الجلد وتحوّله وتغيُّر صبغة الجلد، وقد يعملُ في النّهاية على الإصابة بأمراضٍ جلديّة.

[٤] الإصابة بالتهاب في القولون أيضاً من الأضرار النّاتجة عن تناول خلّ التفّاح.[٤] الإصابة بنقص البوتاسيوم في الدّم، والتّأثير على العظام وإضعافها، والتسبّب بإحداث هشاشة العظم على المدى البعيد، ويُمكن علاج ذلك بأخذ حقنٍ طبيَّة مع خلّ التفّاح، من مثيل الإنسولين وغيره.

[٥] يُؤثّر خلّ التفّاح على الفم، وكذلك يُؤثّر على الأسنان ويُضعِفها.

[٥] يُؤدّي إلى الإصابة بحُروقاتٍ في الحنجرة، وخُصوصاً عندما يتناوله الأطفالُ عن طريق الخطأ.

[٤] فوائد خلّ التفّاح يُقال أنّ هناك فوائد تُجنى من خلّ التفّاح، ومن هذه الفوائد الأمور الآتية:

[٦] يُساعد تناوله قبل النّوم على خفض نسبة سكّر الغلوكوز في الدّم عند الاستيقاظ، ممَّا ينعكسُ إيجاباً على الصحّة والنّشاط في حال تناول كميّات كبيرة من السكّر.

يُساعد على تجنّب عُسْر الهضم عند شُربه مَخلوطاً ببعضِ الماء، وقد يُعالج الإسهال والتوعّكات لو كان سبُبها إصابةً بالجراثيم.

يُوقف الحازوقة عند تناول ملء ملعقة واحدة منه. قد يعمل على خفض نسبة الكولسترول في الجسم؛ فقد أثبتت دراسةٌ منشورة في سنة 2006 أنَّه يُعالج ارتفاع الكولسترول لدى الفئران المِخبريّة.

التّقليل من الإصابة بأمراض وجلطات القلب، وهذا عند تناول نسب صغيرة منه؛ فالخلّ يعمل عل خفض ضغط الدّم. يتسبَّبُ تناول خلّ التفّاح الأبيض في التخلّص من الدّهون المُتراكِمة في الجسم، وبالتّالي التخلّص من السُّمنة، كما يتسبَّبُ بتقليل الشّهية، ممَّا يُساعد على تخفيض السّعرات الحراريّة وتقليل الوزن. يُخفّف من التهابات المفاصل التي يُعاني منها الكثير من النّاس، وذلك عن طريق أخذ كميّة قليلة منه مُخفّفة بالماء عند تناول وجبات الطّعام.

تناول خلّ التفّاح المُخفّف بالماء يُفيد في منع التعرّض للإصابة بأمراض تصلُّب الشّرايين.

الأرز الاسود وفوائده

الأرز الاسود وفوائده

الأرز الاسود وفوائده

قد تكون هذه هي المرة الأولى التي تسمع فيها عن الأرز الأسود وفوائد الأرز الأسود لاسيما إن معظم العرب تعتمد في الأصل على الأرز الأبيض قفط . ولهذا السبب نحن اليوم بصدد تعرفيكم على نوع جديد من أنواع الأرز وماهي فوائده الصحية وقيمته الغذائية للجسم . هل تعرف أن إضافة الأرز الأسود إلى النظام الغذائي الخاص بك هو وسيلة ممتازة لتعزيز إستيعاب المغذيات الخاصة بك ودمج عنصر قديم في النظام الصحي الخاص بك.

 

 

الأرز الاسود وفوائده
الأرز الاسود وفوائده

 

ما هو الأرز الأسود ؟

الأرز الأسود هو نوع من الأرز الذي ينمو في عدد محدود جداً من البلدان في العالم ويشار إليه عادة باسم الأرز المحرّم. ويأتي هذا الاسم من حقيقة أنه كان محدود إلى حد كبير، وهذا يعني أن الأسر المالكة الوحيدة التي سُمح لها بأكله، بسبب ندرته. وقد كان الأرز الأسود عنصراً ثقافياً هاماً لآلاف السنين ويظل محصولاً يُزرع في تجهيزات محدودة نوعاً ما. ومع ذلك، فقد أظهرت الأبحاث التي أجريت على الأرز الأسود أن لها صورة مغذيات أكثر إثارة للإعجاب من أي نوع آخر من الأرز. على الرغم من أنه كان يقتصر يوماً ماعلى قاعات السلطة في بعض البلدان الآسيوية، الأرز الأسود هو متاح الآن في الولايات المتحدة وأستراليا، وفي جميع أنحاء أوروبا، على الرغم من أنك قد تدفع فرق قيمة لها

مكونات الأرز الأسود الغذائية

التركيب الغذائي للأرز الأسود يحتوي على كمية صلبة من الألياف، و 10 جراماً من البروتين لكل كوب، وتركيز عال جدا من الحديد، الفوسفور والزنك. نصف كوب من هذا الأرز المطبوخ يوفر أيضا حوالي 160 سعرة حرارية، مما يجعلها مصدرا هاما للطاقة في العديد من البلدان. بالإضافة إلى ذلك، المثير للإعجاب، أن الأرز الأسود لديه مضادات أكسدة أكثر من أي نوع أخر من أنواع الأرز. الأنثوسيانين في هذا الأرز هي السبب في أن يكون لونه أسود، و مضادات الأكسدة هذه يمكن أن يكون لها تأثير كبير على صحتك العامة.

فوائد الأرز الأسود

وتشمل أهم الفوائد الصحية للأرز الأسود آثاره على صحة القلب، والهضم، والسكري، وفقدان الوزن، والأمراض المزمنة، و أشياء أخرى.

يعالج الأمراض المزمنة

الأنثوسيانين مضادات أكسدة معروفة، والتي لديها القدرة على تقليل الإجهاد التأكسدي في جميع أنحاء الجسم ومنع الآثار السلبية للجزيئات الحرة. هذا يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بالسرطان، أمراض القلب، التهاب المفاصل الروماتويدي، وكذلك الشيخوخة المبكرة.

يحسّن صحة القلب

هذا النوع من الأرز يحتوي على ألياف أكثر من أي نوع أرز أخر، فضلا عن كمية لا تذكر من الدهون، وكلاهما جيد لصحة القلب. الألياف تساعد على كشط الكولسترول الزائد وخفض ضغط الدم، في حين أن مستويات منخفضة من الدهون والكوليسترول تمنع تصلب الشرايين وأمراض شرايين القلب التاجية.

يعالج السكري

ويمكن أيضا أن يساعد المستوى الرائع للألياف الغذائية الموجودة في هذا النوع من الأرز المتميز في تنظيم أعراض السكري. الألياف قادرة على تنظيم إطلاق الانسولين والجلوكوز في مجرى الدم، والتي يمكن أن تقلل من تناول السكريات، تخفّض نسبة السكر في الدم و هو الذي على مرضى السكر تجنبه.

 

الأرز الاسود وفوائده
الأرز الاسود وفوائده

 

فقدان الوزن

على الرغم من أن هناك 160 سعرة حرارية في كل 2\1 كوب من هذا الأرز، فهو أيضاً ممتلئ بالألياف، وهو يساعد على الشعور بالشبع ويمكن أن يمنع الإفراط في تناول الطعام وعادة تناول الوجبات الخفيفة بين الوجبات. وعلاوة على ذلك، فإن العديد من المعادن والمركبات النشطة في هذا الأرز تسرّع عملية الأيض، مما يساعد على الحرق السلبي للسعرات الحرارية والدهون.

يزيل سموم الجسم

وقد ربطت البحوث وجود الأنثوسيانين في الأرز الأسود مع الحد من السموم في جميع أنحاء الجسم. وهذا يمكن أن يساعد أيضا في تحسين وظائف الكبد والكلى ووضع ضغط أقل على أجهزة الأعضاء هذه.

يساعد على الهضم

من المعروف أن الألياف تحسّن وظيفة الجهاز الهضمي، وزيادة امتصاص المغذيات، ومنع أعراض مثل عسر الهضم، الإمساك، الإسهال، والانتفاخ. الألياف تحفز الحركة الدودية للأمعاء، و أيضاً توازن البيئة البكتيرية في القناة الهضمية.

يعزز الطاقة

كمصدر غني بلكربوهيدرات، الأرز الأسود هو وسيلة ممتازة لتوفير تدفُّق سريع للطاقة. هناك سبب يدعو إلى أن الأرز هو غذاء أساسي في كثير من البلدان الآسيوية، بل هو مصدر كثيف وسهلة الأكل من الكربوهيدرات و طاقة التوافر الحيوي؛ الأرز الأسود ليس استثناء.

 

الأرز الاسود وفوائده
الأرز الاسود وفوائده

 

كيف تطهي الأرز الأسود؟

لإعداد هذا النوع من الأرز كثيف المغذيات في المنزل، كل ما عليك فعله هو إتباع هذه الخطوات البسيطة:

الخطوة 1 – قبل الطبخ، تأكد من شطف الأرز جيداً في مصفاة بالمياه الجارية الباردة.
الخطوة 2 – أضف 2 كوب من هذا الأرز و 4 أكواب من الماء إلى وعاء.
الخطوة 3 – إضف 2\1ملعقة صغيرة من الفلفل والملح، ثم إجلب الخليط ليغلي.
الخطوة 4 – قلل الحرارة إلى منخفضة و واصل الطهي لمدة 30-40 دقيقة، أو حتى يصبح الأرز لين.
الخطوة 5 – قم بإزالته من على النار وإتركه ليبرد لمدة 5-10 دقائق قبل التقديم.