ما هو مفهوم التعسف في استعمال السلطة

يعتبر مفهوم التعسف في استخدام السلطة هو نوع من الإساءة لاستعمال السلطة الخاصة بالشخص وذلك من خلال سوء تصرف أو سلوك يقوم به وهو في منصبه، حيث يتم تصنيف هذا السلوك على أنه سيء عند ارتكاب أو فعل شيء غير قانوني، ولكن يتم بصفة رسمية من خلال استخدام السلطة، مما يؤثر على أداء الواجبات الرسمية للشخص.

نظرية التعسف في استعمال السلطة
أحيانا يكون سوء استخدام المنصب أو السلطة لسبب غير عادل، وهذا ما يؤدي إلى عزل شخص مسؤول سواء منتخب بموجب القانون أو من خلال الانتخابات، وكثيرًا ما يتم استخدام السلطة من قبل مسؤولي هم أولئك الذين لديهم قدرة على استخدام الفساد لصالحهم، ففي الولايات المتحدة الأمريكية، تم عزل الكثير من مسؤولي السلطات وهم خمسة مسؤولين فيدراليين، حيث قدم استقالته كلًا من القاضي جورج إنجليش والرئيس ريتشارد نيكسون، قبل أن تتم محاكمتهم من قبل مجلس الشيوخ، حيث برئ مجلس الشيوخ أثنين آخرين من التهم التي نسبت إليهم، وفي أخر جلسة لمجلس الشيوخ أدان فيها الرئيس الحالي للولايات المتحدة الأمريكية دونالد ترامب بأنه أساء استخدام السلطة الخاصة به، والذي تمت براءته وأثبت أنه غير مذنب.

التعسف في السلطة الأمريكية
وقد أصدر البيت الأبيض موجز مؤلف من 110 صفحات لمحاكمة الإقالة التي يقوم بها مجلس الشيوخ، حيث لاحظ المراقبون أن هناك الكثير من التناقضات بين وجهة نظر مستشار البيت الأبيض والنائب العام وليام بار، حيث جاء موجز البيت الأبيض أنه لا يمكن أن تكون ” إساءة استخدام للسلطة ” اتهام غير قابل للتحويل بدون انتهاك القانون الذي يتم العمل به، حيث تحدث بار بأن إساءة استخدام السلطة يمكن أن تكون غير قابلة للتحقيق بالفعل حتى لو لم تكن هناك جريمة.

وهذا ما تحدث عنه نص الموجز بالشكل الآتي ” موجب خطة Framers ، فإن تحديد ما إذا كان الرئيس يتخذ قرارات تستند إلى دوافع “غير لائقة” أو ما إذا كان يقوم “بأمانة” بالاضطلاع بمسؤولياته متروك للشعب ، من خلال العملية الانتخابية ، والكونغرس ، من خلال العزل العملية … حقيقة أن [الرئيس] مسؤول عن أي تجاوزات لتقدير ويخضع في نهاية المطاف لحكم الكونغرس من خلال عملية العزل يعني أن الرئيس ليس القاضي في قضيته”.

وجاء هذا بناء على وجهة نظر خاصة بقصر الاتهام على حالات” الخيانة أو الرشوة أو غيرها من الجرائم والجنح المرتفعة “، يعتبر خطأ من قبل Cipollone وهو شخص كان يعمل في البيت الأبيض في الفترة من 2017 إلى 2019 بصفته المدير المساعد لمجلس إصلاح الجودة البيئية للإصلاح التنظيمي، والتي اتهمه الموجز بأنه يقيد الاتهامات بمخلفات محددة وليست شاملة وهذا يعتبر ضد القانون المعروف والتي تتم من خلاله المحاكمة، حيث يتم انتقال المذكرة إلى ملاحظة تم إرسالها إلى المؤتمر الدستوري، والذي تم معارضتها من قبل جيمس ماديسون حيث قال أن أساس العزل هو سوء الإدارة، وقال أن “ذلك سوف يشل السلطة التنفيذية المستقلة التي وضعها الصاغة ويعيد إنشاء النظام البرلماني الذي رفضوه صراحة.”[1]

مسؤولين أمريكان أساؤوا استخدام السلطة
جيمس بيك
حيث تم اتهام القاضي الفيدرالي جيمس بيك من قبل مجلس النواب الأمريكي عام 1830، من خلال توجيه تهمة إساءة استخدام السلطة والتي بسببها تم سجن جيمس بتهمة ازدراء المحكمة بعد أن انتقده الرجل علنًا، ثم بعد ذلك تم تبرئته مجلس الشيوخ الأمريكي 1831م، مع تأديب 22 صوت بأنه غير مذنب و 21 صوت مذنب.[2]

تشارلز سوين
تم اتهام القاضي الفيدرالي تشارلز سوين وذلك من قبل مجلس النواب الأمريكي في عام 1904، حيث تم اتهامه من قبل تقديم الكثير من المستندات مزورة، واستخدام خاطئ لسلطاته من خلال السيارات الخاصة بسكك الحديد، ثم قام بسجن محامين بشكل غير قانوني بسبب الاحتقار، وقد تم تبرئته من قبل مجلس الشيوخ وذلك في عام 1905، بالرغم من جميع التهم التي موجهة له وأنه مذنب في العديد من الجرائم، وأن محاميه اعترف بكل ما قام به، إلا أن الثغرات بداخل القانون هي من كانت السبب في براءته، وأيضا كان سبب في تبرئته رفض مجلس الشيوخ إدانة سوين لأن أعضائه لا يعتقدون أن أفعاله ترقى إلى “الجرائم الكبرى والجنح”.

جورج دبليو إنجليش
قام مجلس النواب الأمريكي بعزل القاضي الفدرالي جورج دبليو إنجليش وذلك في عام 1926م، وقبل أن تتم إدانته قدم القاضي استقالته لمجلس الشيوخ الأمريكي، حيث تم اتهامه بالعديد من التهم والتي منها ” إساءة استخدام سلطات مكتبه، والاستبداد والقمع “، حيث تم التصويت داخل المجلس النواب بشأن التهم الموجه له بأغلبية النواب ب 306 عضو أنه مذنب و60 أنه غير مذنب، ولكن تم رفض توجيه التهم إليه بسبب تقديم استقالته، حيث تم توجيه فقط تهمة إساءة معاملة المحامين والمتقاضين الذين مثلوا أمامه.[3]

ريتشارد نيكسون
قدم الرئيس ريتشارد نيكسون استقالته بعد أن تم التصويت في اللجنة القضائية في مجلس النواب للموافقة على مواد الاتهام الموجه له، حيث تم توجيه ثلاث تهم إليه، ومنهم إساءة استخدام السلطة، حيث تم كتابة نص التهم من خلال ” باستخدام صلاحيات مكتب رئيس الولايات المتحدة ، ريتشارد نيكسون ، في انتهاك لقسمه الدستوري بأمانة لتنفيذ منصب رئيس الولايات المتحدة ، وعلى قدر استطاعته ، والمحافظة والحماية والدفاع دستور الولايات المتحدة ، وتجاهلاً لواجبه الدستوري في الحرص على تنفيذ القوانين بأمانة ، انخرط مرارًا وتكرارًا في سلوك ينتهك الحقوق الدستورية للمواطنين ، مما يعيق إقامة العدل على النحو الواجب والسليم وإجراء التحقيقات القانونية أو مخالفة القوانين التي تحكم هيئات السلطة التنفيذية وأغراض هذه الوكالات”. حيث كان التصويت على المادة الخاصة باستخدام إساءة التهم والتي انتهت بتصويت 7 من أصل 17 جمهوريًا إلى جميع الديمقراطيين البالغ عددهم 21 في اللجنة في الموافقة على عزل رئيس أمريكي بسبب سوء استخدام السلطة.

رود بلاغوجيفيتش
تم عزل الحاكم رود بلاغوجيفيتش من ولاية إلينوي من منصبه في عام 2009، وذلك بسبب توجيه تهمة إساءة استخدام السلطة والفساد، حيث قام لاجويفيتش بعمل مجموعة من المخلفات ومنها ” دفع مقابل اللعب “،وذلك من خلال محاولة الحصول منه على مكاسب شخصية، ومن خلال استخدام الفاسد للسلطة، وذلك بهدف الحصول على مجلس الشيوخ الأمريكي، حيث قام بمجلس النواب في إلينوي 114 مقابل 1 مع امتناع ثلاثة أعضاء عن التصويت، حيث تم محاكمة بلاغويفيتش بسبب إساءة استخدام السلطة، حيث تم التصويت على إقالته من منصبه.

دونالد ترامب
وفي عام 2019 تم توجيه تهمة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب من قبل مجلس النواب الأمريكي، وهي سوء استخدام السلطة، حيث تم التصويت من قبل 230 صوتا يؤيد تهمة سوء استخدامه للسلطة، مقابل 197 ضد التهمة وحاضر واحد امتنع عن التصويت،وأثناء توجيه التهم إليه من قبل مجلس الشيوخ وذلك في عام 2020، تهم تبرئته من التهم ووجدوا أنه غير مذنب، حيث أدي التصويت إلى 48 صوتا (45 عضوا في مجلس الشيوخ الديمقراطي، وعضوان مستقلان، وعضو جمهوري واحد، و 52 لصالح جميع الجمهوريين، والتي أكدت على أنه غير مدان بأي من هذه التهم.

كيفية حساب خط الفقر

خط الفقر يستخدم من أجل الأهداف الإحصائية. الحكومة تحدد تلك المؤهلات مع مستوى الفقر العالمي. الوكالات الفيدرالية تستعمل خط الفقر لقياس وتقرير معدلات الفقر. يستخدمه مكتب الإدارة والميزانية كتعريف رسمي للفقر. تستند وزارة الصحة والخدمات الإنسانية إلى حسابات مستوى الفقر الفيدرالي عليها.

كيف يوصف الفقر
تعريف مكتب التعداد للفقر معقد قليلا، تستند على الدخل قبل الضرائب وهذا يشمل الأرباح، الرواتب، والمعاشات التقاعدية. ويتضمن أيضا الفوائد وارباح الأسهم والإيجارات والعوائد والدخل من العقارات والملكيات والمناطق الاستئمانية، لكنها لا تشمل الأرباح أو الخسائر الرأسمالية.

يتضمن أيضا المساعدات المالية الدراسية، دعم الطفل، النفقة والمساعدة من خارج الأسرة، ومصادر متنوعة عديدة أخرى، لا تحسب الإعفاءات الضريبية وهي تشمل بعض الفوائد المالية كتعويض على البطالة، وإعانات الورثة وتعويضات للعمال وأيضا المدافعين عن البلد المتقدمين في السن، وهي تحسب الضمان الاجتماعي والمساعدة العامة، ولكنها لا تشمل المزايا والفوائد غير النقدية كطوابع الغذاء أو دعم الإسكان.

المكتب يحسب دخل أفراد الأسرة، ويتخلص بالطبع من دخل زملاء السكن أو غير الأشخاص غير القريبين. وتأخذ بعين الاعتبار إذا كان رب البيت أكبر أو أصغر من سن الخامسة والستين، وأيضا تأخذ بالحسبان عدد البالغين الراشدين مقابل الأطفال.

حساب خط الفقر
حساب خط الفقر هو يتضمن حساب الكل أو اللا شيء. أي أنه إذا كان دخل كل أفراد الأسرة تحت خط الفقر، إذا كل شخص في العائلة هو شخص فقير، بينما إذا كان الدخل فوق خط الفقر، عندها يحسب مركز التعداد أنه لا يوجد شخص في العائلة فقير.

خط الفقر لا يتغير بحسب البلدة أو الولاية، على الرغم من أن تكلفة المعيشة في كل بلد تختلف عن الأخرى، لكن في كل عام يتم تعديل حد الفقر باستخدام مؤشر أسعار المستهلك

إحصائيات خط الفقر
وفقا لمكتب تعداد الفقر في الولايات المتحدة الأمريكية، فإن مؤشر خط الفقر كان في عام 2017 حوالي 12.3 بالمئة، وهذا المؤشر انخفض عن عام 2010 الذي بلغ 15.1 بالمائة وهو الرقم الأعلى منذ الركود الاقتصادي. كان الرقم القياسي 22.4في المائة في عام 1959. انخفضت مستويات الفقر بشكل ملحوظ بعد برامج التخلص على الفقر العالمية

في عام 2017، عاش 39.7 مليون أمريكي في فقر. هذا أقل من 46.7 مليون في عام 2014، وهو أعلى رقم في تاريخ الولايات المتحدة. أكثر من نصف أو 56 في المائة كانوا من النساء. ثلثاهم أو 67 في المئة كانوا من البيض. اثنان وأربعون بالمائة يعيشون في الجنوب، 23 بالمائة يعيشون في الغرب، و 19 بالمائة في الغرب الأوسط. وُلد ما يقرب من 83 في المائة في الولايات المتحدة. 11٪ فقط ليسوا مواطنين.

حتى الأشخاص الذين كان لديهم وظائف لم يكونوا بمعزل عن الفقر. كان ستة في المائة من الذين يعيشون في فقر يعملون بدوام كامل في وظيفة على مدار السنة. عمل أربعة عشر في المائة بدوام جزئي للعام بأكمله. 35 في المائة أخرى عمل فقط خلال جزء من السنة. للأسف، 32 في المائة من الذين يعيشون في فقر كانوا من الأطفال. أي 12.8 مليون طفل دون سن 18 عامًا. وكان 12 في المائة آخر، أو 4.7 مليون، يبلغون 65 عامًا أو أكثر.

كان هناك 9 في المائة من الأشخاص الذين لديههم إعاقة. على الرغم من نجاح بعض محاولات التخلص من الفقر، لكن لا يحصل كل الأشخاص الفقراء على الرعاية الاجتماعية الكافية. TANF هو برنامج المساعدة المؤقتة للأسر المحتاجة. في ديسمبر 2017، خدم 3.3 مليون شخص. هذا أقل من 10 في المائة من أولئك الذين يعيشون في فقر. من بين هؤلاء، خدم 2.5 مليون طفل. هذا أقل من 20 في المائة من الأطفال الذين يحتاجون إليه.

تاريخ إنشاء خط الفقر
تم إنشاء خط الفقر للحرص في رئاسة ليندون جونسون للحرص على أن يكون للعائلات شيء يأكلونه، استخدمت ميزانيات الغذاء التابعة لوزارة الزراعة الأمريكية المصممة للعائلات التي تعاني من ضغوط اقتصادية. كما استخدمت بيانات حول الجزء الذي تنفقه أسرهم على الطعام. تم تطوير ميزانيات وزارة الزراعة الأمريكية هذه خلال فترة الكساد الكبير. استخدمتها الحكومة لتحديد المبلغ الذي يجب أن تنفقه الوكالات لإطعام كل أسرة.[1]

استراتيجيات الحد من الفقر
لا يوجد هناك حل ذهبي لإنهاء مشكلة الفقر، والاستراتيجيات للوصول إلى الأشخاص الأقل حظا والأقل ثراء يجب أن تتماشى مع كل بلد، مع مراعاة البيانات والإحصائيات للوصول إلى أكثر الناس حاجة.

بعض الأمثلة لمساعدة الناس الفقراء تتضمن

توسيع وتغطية شبكات الأمان
رفع مستوى التشخيص الصحي والقدرات الأساسية في المناطق المحرومة
إيجاد طرق للتعويض عن إغلاق المدارس في ظل أزمة الكورونا من خلال تبني اتقنيات التعليم عن بعد، وتدريب المعلمين على ذلك، وتوفير المعدات للوصول إلى الأطفال الذين لا يملكون التقنيات الحديثة في التكنولوجيا
تقديم الأموال للشركات وإعلانات الأجور للحد من تسريح العمال الذي يعيشون على أعمالهم، وتقديم الدعم للشركات الصغيرة من خلال الإعفاءات الضريبية والتأخيرات أو الإعفاءات
في العقود المصرمة، كان هناك العديد من الخطوات والأعمال للحد من ظاهرة الفقر، وكانت بعض هذه الاعمال ينجح مما يطمئن بعض الشيء، التجارب أظهرت ان من اجل تقليل الفقر والحد منه بشكل أساسي، يجب على البلاد ان

الاستثمار في رأس المال البشري، وخاصة أولئك الذين لا يستطيعون الاستفادة من الخدمات الأساسية بسبب ظروف خاصة
نمو العمالة بطريقة شاملة وكثيفة
تامين الفقراء والضعفاء ضد الأزمات التي يمكن ان تزيد من الفقر وهي الطقس القاسي والاوبئة والأمراض والأزمات الاقتصادية وغيرها
هدف البنك الدولي العالمي
هدف البنك الدولي العالمي يتمثل في الحد من الفقر المدقع وتقليل معدل الفقر العالمي ليصل إلى ما يقارب ثلاثة في المئة في العالم بحدود 2030، لأنه دائما يوجد احتمالية ظهور الفقر ولا يمكن في الواقع القضاء عليه بشكل نهائي. لكن لسوء الحظ التغيرات العالمية تقف في وجه تنفيذ هذا المشروع وتسبب وقوع الناس في الفقر، حيث يوجد هناك ارتفاع في مستويات التفاوت في دخل المرء وفرصه، وتغير المناخ وزيادة الهشاشة والاختلالات في الاقتصاد الكلي وتصاعد التوترات التجارية وزيادة الصراع كلها من المعوقات التي تحول دون تنفيذ مشروع الحد من الفقر بشكل أساسي.

سيكون من المهم تعزيز النمو المستدام والشامل؛ لخلق وظائف أكثر وأفضل؛ للاستثمار في صحة الناس والتعليم والتغذية والصرف الصحي؛ ووضع برامج فعالة لشبكات الأمان لضمان قدرة الأشخاص الأكثر ضعفاً على الاستمرار في مواجهة الصدمات. في حين أن النمو الاقتصادي أمر حيوي، فإن جودة هذا النمو مهمة أيضًا. مع وجود أكثر من 60 في المائة من فقراء العالم الذين يعيشون في البلدان المتوسطة الدخل، لا يمكن التركيز فقط على البلدان منخفضة الدخل إذا أراد البنك إنهاء الفقر بشكل نهائي بحلول عام 2030.

يجب التركيز على افقر الناس الذين يعيشون في ظروف معيشية غير صحية بغض النظر عن مكان إقامتهم أو دولتهم والعمل مع الدول في جميع الجوانب والأصعدة لتحسين مستوى الدخل وتحسين الرفاهية والمستقبل لأولئك الأشخاص، هذه ليست بالمهمة السهلة ولن يكون تحقيقها هو مشروع خالي من العقبات والصعوبات، لكنها الهدف الأساسي للبنك الدولي العالمي من خلال إنجازه للمهام اليومية في مساعدة الناس فهو يهدف غلى إنهاء الفقر والعمل مع البلدان لأيجاد الطرق لتحسين معيشة أبنائها