شيح البابونج و فوائده

يعبّر شيح البابونج عن أحد الأعشاب الطبيّة الشعبيّة، ويعود موطنه الأصلي إلى أوروبا الغربيّة، والهند، وآسيا الغربيّة، وأصبح أيضاً موجوداً في الولايات المتّحدة الأمريكيّة حيث إنّه ينمو بشكلٍ حرٍّ على جوانب الطرق، والمراعي، وحقول الذّرة، والمناطق الأخرى الشمسيّة وذات التصريف الجيّد.

[١] يعتبر البابونج الألماني هو البابونج الرسمي المستخدم في الطب، وقد قدّر المصريون قيمته في علاج مرض الملاريا، واستخدموه كهدية لإله ا لشّمس الخاص بهم، بالإضافة لاعتباره من الأعشاب التسعة المقدّسة لدى ساكسونيا القديمة.[١] استخدامات البابونج يمكن استنشاق البابونج لمعالجة التهاب الحلق، وفي الحمّامات لتسكين التهابات الشرج والأعضاء التناسليّة،

بالإضافة لإمكانيّة وضعه على الجلد، ويُستخدم الغشاء المخاطيّ للالتهابات والأمراض الجلديّة، ويمكن استخدامه داخلياً للمعدة، والتشنّجات المعويّة، وأمراض الالتهابات، ولكن إنّ الأدّلة السريريّة التي تدعم استخدامات البابونج لا تزال محدودة.

 

[٢] الأعراض الجانبيّة للبابونج يجب على الأشخاص الذين يعانون من الحساسيّة ضد زهور النجمة، والأقحوان، وعشبة الرجيد، والأعشاب الأخرى التي تنتمي لفصيلة النجميّة تجنّب استخدام البابونج، حيث إنّ استخدام شاي البابونج وزيته أدّى إلى التهاب الجلد التماسي، وصدمة الحساسيّة، وغيرها من الردود التحسسيّة الشديدة.

[٢] القيمة الغذائيّة لشاي البابونج هناك نوعان من البابونج وهما البابونج الروماني والبابونج الألمانيّ، أمّا شاي البابونج المستخدم في الولايات الماتحدة الأمريكيّة فإنّه يُصنع من
خلال تجفيف أزهار البابونج من النوع الألماني، ويمتاز هذا الشاي بأنّه خالٍ من الكافيين، ووفقاً لما ذُكر في قاعدة بيانات العناصر الغذائيّة الوطنيّة للمراجع المعياريّة (USDA) أنّ كوباً واحداً من شاي البابونج يحتوي على العناصر الغذائيّة التاليّة:[٣] سعرتان حراريتان. 0.5 غراماً من الكربوهيدرات.

بالإضافة لاحتوائه على كميّة قليلة من الكالسيوم، والمغنيسيوم، والبوتاسيوم، والفلورايد، والفولات، وفيتامين أ، ولآثار العديد من العناصر الغذائيّة الأخرى.

فوائد شيح البابونج يعالج الكثير من الاضطرابات كالقلق والتوتر والأحلام المفزعة، من خلال تناول ما يقارب 220-1110 ملغم من البابونج يوميّاً لمدّة 8 أسابيع؛ حيث إنّ مُركّبات الفلافونويد التي تؤثر على الجهاز العصبيّ المركزي هي المسؤولة عن هذا التّأثيرالمزيل للقلق والمخدر قليلاً،

كما يُمكن أن تكون التّأثيرات المُخدِّرة لمُركّب الفلافونويد تساعد على النّوم. يعالج حالات المغص، ويستخدم في علاج الأمراض الالتهابيّة في الجهاز الهضميّ والتي ترتبط بالتقلصات،

كما أنّه يساهم في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي خاصّةً المعدة والتي تشمل ارتجاع الحمض المعديّ، وألم المعدة، والتقلّصات، والغثيان، والقيء. يعالج حالات الإسهال خاصة لدى الأطفال، كما تساعد المضمضة بشيح البابونج على معالجة انتفاخ، وتلف النّسيج المُخاطيّ في الفم الذي ينتج بسبب العلاج الإشعاعيّ أو الكيماويّ. يساعد على علاج تهيُّج نسيج البلعوم المُخاطيّ، ويعالج الرّشح وارتفاع الحرارة؛

حيث توجد بعض الدّراسات التي تؤكد أنّ استنشاق بخار البابونج لمدّة 10 دقائق يُخفّض من أعراض الزُّكام. يُعالج التهابات الجلد، خاصّةً مرض الإكزيما، كما أنه يعالج الكحّة والتهاب القصبات الهوائيّة، والجروح، والحروق. يساهم في رفع المناعة، ومقاومة البكتيريا والأمراض؛ حيث وجدت دراسة تؤكّد أنّ تناول منقوع البابونج يرفع من مُستويات كلّ من الهيبيورات، والجلايسين في البول، واللذين يَرتبطان بزيادة النّشاط المُضاد للبكتيريا.

 

صورة ذات صلة

أثبتت بعض الدّراسات أنّ الاستخدام الخارجيّ لدهون يحتوي على شيح البابونج يعالج البواسير ويُقلل من النزيف والحكّة والحرقة. يُساعد في علاج الالتهابات النسائيّة كغسول خارجي، ويُعالج غازات الأمعاء، ودوار السّفر، والتهاب الأنف وانتفاخه، وحُمّى القشّ، والألم العضليّ الليفيّ، وتقلُّصات الحيض، واضطراب نقص الانتباه، وفرط الحركة.

يحتوي شيح البابونج على خواص مُضادّة للالتهابات؛ حيث إنّ هذه الخواص الموجودة فيه تخترق سطح الجلد إلى الطبقات السفلية من الجلد، ممّا يُساهم في علاج التهابات الجلد.

أثبتت بعض الدراسات أنّ شيح البابونج له تأثيرات مقاومة للخلايا السرطانيّة وليس له تأثير على التسبّب في موت الخلايا الطبيعيّة. يقي من أمراض القلب والأوعية الدمويّة، كونه يحتوي على مُركّبات الفلافونويد،

حيث توجد دراسة أثبتت أن تناول شاي البابونج يرفع من ضغط الشّريان العَضَدِيّ ارتفاعاً معنويّاً عندما تمّ قياسه بعد 30 دقيقة من شرب البابونج. يُقلّل من أعراض ضغط الدّم، ويقلل من مستوى ضغط الدّم الانقباضي، ممّا يزيد من إدرار البول، كما يساهم في مُحاربة هشاشة العظام والكسور، حيث يوجد دراسات أثبتت أن البابونج يحفّز نمو خلايا العظام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *