الفراولة وزراعتها

الفراولة وزراعتها

 

 

الفراولة وزراعتها
الفراولة وزراعتها

زراعة الفراولة في البيوت المحمية أصبحت زراعة الفراولة في البيوت المحمية الطريقة الفعالة من أجل تحقيق عدة نتائج في آن واحد، حيث أن الزراعة في البيوت المحمية تجنب النبات مخاطر التربة الطبيعية، والتي لا تسلم من الآفات المختلفة، والتي تنتقل بدورها للنبات، فتصيبه بالعديد من الأمراض، مما يجعل رشه بالمبيدات ضرورة، فيصبح النبات ملوثا وجالب للأمراض، أيضا الزراعة المحمية تقلل الكثير من التكاليف والنفقات سواء في العمالة، أو رعاية النبات، أو في استهلاك المياه، فيكون ري النباتات المحمية بالرش المذاب فيه الفيتامينات والأملاح التي تفيد النبات وتعوضه عن السماد، فيكون موفرا جدا في استهلاك المياه، خصوصا أن ندرة المياه أصبحت خطرا يهدد الجميع. والآن نتعرف على مواصفات البيوت المحمية من أجل زراعة الفراولة:

تكون في العادة المساحة المناسبة للبيت أبعادها 9م *40م أي ما يساوي 360 مترا مربعا. سوف يكون نظام الزراعة بدون تربة، ونقوم بتجهيز الشتلات في أصص مربعة الشكل مساحتها 40سم *40سم. خراطيم التنقيط الذاتي، وأيضا مواسير الصرف، والتي تثبت أسفل أصص الشتلات مباشرة ليتم تصريف المياه الزائد أولا بأول زراعة الفراولة فوق الأسطح يعتبر استخدام أسطح المنازل من أجل زراعة الفراولة أحد الطرق الحديثة من أجل زيادة دخل الأفراد، وأيضا توفير فاكهة صحية خالية من الآفات أو الرش بالمبيدات الضارة، وأيضا يمكن تصديرها للخارج إذا كان الإنتاج جيدا ووفيرا. زراعة الفراولة فوق الأسطح ويرجع الاهتمام بالفراولة لفوائدها العديدة سواء كان الجانب المادي المربح، أو الفوائد الصحية العديدة من مد الجسم بالعديد من العناصر الغذائية الهامة، أو تعدد استخداماته سواء في الأكل أو تزيين الحلويات أو صناعة العصائر والمربات، لذلك نعرض على قرائنا الأعزاء تجارب زراعة الفراولة فوق الأسطح لعلها تكون مفيدة للجميع.

 

الفراولة وزراعتها
الفراولة وزراعتها

 

 

بداية يجب إعداد السطح وتنظيفه وتحديد الأماكن الأكثر ملاءمة للزراعة بحيث تصلها الشمس مدة من 4 إلى 5 ساعات يوميا. يتم إعداد أماكن وضع الشتلات سواء كانت صناديق خشبية، أو فيبر، أو براميل بلاستيكية  تجهز بما يتناسب ونوع الزراعة. يتم شراء الشتلات بواسطة شخص متخصص حتى يختار الشتلات السليمة والغير مصابة بالأمراض. يتم تثبيت الشتلات داخل الأصص المعدة سلفا بحيث تكون جذور الشتلات كلها تحت التربة، والأوراق على السطح (يفضل أن تبدأ الزراعة مع بداية فصل الربيع.) يجب الاحتفاظ بالتربة رطبة دائما مع عدم الغلو في الري حتى لا تصاب الجذور بالتعفن، ويضاف على سطح التربة بعض أوراق الشجر أو نشارة الخشب لتوفير السماد العضوي لها، ويتم الري بالرش مرة كل أسبوع ويراعى أن تظل التربة رطبة دائما. وقد أكد الخبراء أن مساحة مثر مربع واحد من زراعة الفراولة ينتج في الطرحة الواحدة 47 كيلو من الفراولة وهوما يعني استثمارا جيدا جدا خصوصا وأن التكلفة الشاملة رخيصة. في الموضوع الذي تناولناه الآن زراعة الفراولة في الشرفات وأسطح المنازل والحدائق المنزلية، تناولنا الموضوع بالتفصيل من جميع جوانبه، وأوضحنا أهمية الفراولة وفوائدها الصحية والاقتصادية ، واستعرضنا الطرق المختلفة لزراعة الفراولة، وتعرفنا على العناصر الأساسية لعملية الزراعة من حيث تهيئة المكان ودرجات الحرارة المناسبة، وأفضل الأوقات للزراعة، وتعرفنا أيضا على إنتاج بذور الفراولة وتجفيفها وإعداد الشتلات، وكيفية الزراعة بدون تربة وفوائدها.

الريّ هو تزويد التربة بكميّةٍ مناسبة من المياه الّتي تحتاجها، وهو من شأنه المحافظة على مستوى رطوبة التربة التي تساعد على نموّ النباتات، فعمليّة الري تغسل التربة من الأملاح الزائدة عن حاجة التربة، وتبقي الكميّة المناسبة التي يحتاجها جذر النبات، وتقوم بنقلها إلى باطن الأرض، كما أنّها تساعد النبات على امتصاص المواد الغذائية الموجودة في التربة من خلال تذويبها. ويقوم الري بمهمّة تنشيط البكتيريا الموجودة في التربة، ووظيفة هذه البكتيريا تحليل المواد العضويّة؛ حيث إنّ وصول الماء إلى جذور التربة وانتشاره فيها يحافظ على درجة الحرارة فيها بما يتناسب مع النبات، ويخفّف من حدّة الصقيع وآثاره.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *